154733809

لقاء مع صاحبة السمو الملكي الأميرة مضاوي بنت مساعد بن عبد العزيز

صاحبة السمو الملكي الأميرة مضاوي بنت مساعد بن عبد العزيز

تعلمنا بالطريقة الصعبة لهذا نسعى لتسهيل عمل المرأة بإزالة جميع العقبات

نظرة المجتمع للعمل الحر أصبحت متطورة ومتغيرة بشكل كبير

إعداد: ولاء خالد

من بين طيات هذا الوطن الكبير تظهر نماذج من العطاء الهادف إلي المساهمة في بناء مجتمع متماسك ومستقر ومتطور, وفي الغالب يقف وراء ذلك أناس أثروا علي أنفسهم خدمة الوطن كهدف اسمي وغاية نبيلة ومن بين هؤلاء برز اسم سمو الأميرة مضاوي بنت مساعد بن عبد العزيز آل سعود  بصندوقها الخيري الذي يدعم المرأة السعودية بخطط وإستراتيجيات يمكن أن تقودها إلي العالمية في المستقبل القريب.

  صندوق ديم المناهل هو صندوق خيري غير ربحي أُقيم بمبادرة من شركة المناهل بهدف دعم المرأة السعودية على ممارسة العمل الحر , وتدريبها وتأهيلها في مجال إدارة الأعمال كما يسعى لتوفير فرص عمل حقيقة ومتجددة للمرأة السعودية  , ويعد مساهمه بناءة من أجل دعم بنات الوطن ولاشك في أن هذه المبادرة ستسجل على صفحات التاريخ باعتبارها أول مبادرة لإنشاء صندوق خيري يدعم السيدات عبر امتيازات عالية جدا ..

سمو الأميرة غنية عن التعريف فهي ابنة العطاء .. ومؤسسة شركة المناهل تلك الشركة التي بدأت صغيره وبنيت بروح الشباب لتصبح عملاقة في زمن وجيز  لا سيما وان سموها أسستها ورعتها أملا منها أن تبني كل فتاه سعوديه بحلمها وشغفها ” مناهلاً ” أخرى, معها كان الحوار التالي ..

“نشر ثقافة العمل الحر يتطلب دعما إرشاديا وتثقيفيا هل لديكم أي خطط لدعم هذا الاتجاه المهم ؟”

من خلال تجربتنا العملية في شركة المناهل التي أسسناها قبل 25 سنه تعلمنا الكثير فقد كنا صغار السن ويقودنا طموح واندفاع الشباب دون الاهتمام بدراسات الجدوى أو التخطيط أو وضع قواعد وأسس للعمل ولم تكن هنالك جهات تقدم لنا النصح والإرشاد والتوجيه  والتدريب لهذا فقد تعلمنا بالطريقة الصعبة حيث كنا ننجح تارة ونفشل في الاخرى ثم نفشل وننجح وهكذا حتى وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم .

منذ عامين قررنا أن نوجه دخل الشركة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة فأنشأنا صندوق ديم المناهل لدعم المشاريع الصغيرة إيمانا منا بأن المشاريع الصغيرة هي التي تبني الاقتصاد فالوظائف وحدها لا تحد من البطالة لكن من خلال المشاريع الصغيرة والمتوسطة نستطيع إيجاد فرص عمل حيث إن الطبقة المتوسطة هي التي  تحافظ على النمو الاقتصادي الصحيح .

ونحن نطمح أن نكون مركزا معلوماتيً متكاملا لكل ما يتعلق بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة  فنقوم بإعداد دورات تدريبية  للمنتسبات والموظفات لتطوير الذات ثم نقوم بعقد ورش عمل لتدريبهم على إدارة المشروع ودراسة الجدوى ثم نقوم بخطوات اكثر عملية كاستضافة مسئولة من أمانة الرياض تقوم بشرح كل متطلبات استخراج التراخيص للمنتسبات لإتمام مشاريعهن وما إلى ذالك.

وقد خطونا خطوات في هذا الاتجاه من خلال عقد اتفاقيات متعددة لتعزيز التكامل والتعاون بين ديم المناهل و الوجهات الداعمة للمشروعات ومن أهمها اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع البنك السعودي للتسليف والادخار و صندوق تنمية الموارد البشرية ” هدف ” و اتفاقيات تعاون مع عدة جهات رائدة مثل معهد ريادة الاعمال الوطني ,اللجنة النسائية بمنطقة القصيم , كلية إدارة الاعمال في جامعة الملك سعود, مركز دعم وتطوير الاعمال في جامعة الاميرة نورة… وغيرها .

لكن الملاحظة الأهم التي أحسسناها أثناء التدريب و مقابلة الرياديات فقد تمثلت في أن  معظم السيدات اللاتي يعرضن مشاريعهن يملكن القوه والانطلاق والثقافة الكافية والثقة بمشاريعهن وعليه فقد قمنا بدورنا بمساعدة نوعية وعملية للرياديات حيث نقوم باختيار المشاريع الأكثر جودة ودعمها وفي اتجاه موازي نقوم بتوجيه صاحبة المشروع الأقل جودة إلى زيادة التدريب أو مراجعة المشروع لان النجاح هدف أساسي  نسعى لتحقيقه مع صاحبة أي مشروع.

“ترسيخ ريادة الأعمال النسائية هدف صعب المنال بالنظر إلى تركيبة المجتمع السعودي , ما هي إستراتيجية الصندوق ليتجاوز هذا الجانب ؟”

من واقع تجربتنا هي ليست صعبة المنال إنما اصبحت واقع نعيشه وذلك بدعم مستمر ومهم من كافة قطاعات الدولة , ومنذ افتتاح مركز ديم المناهل استهدفنا التركيز على نشر ثقافة العمل الحر و تشجيع الابتكار والإنتاج و ما وجدناه أن الأفكار المميزة والرائدة متوفرة والرغبة في العمل والحماس أصبحت ظاهره جدا وأن نظرة المجتمع للعمل الحر أصبحت متطورة ومتغيرة بشكل كبير فاليوم جميع الفرص المتاحة للرجل متاحة أيضا  للمرأة فيما لا يخل بالدين والعرف والتقليد  .

“ما حجم ما قدم من تمويل حتى الآن وما عدد المشاريع التي دخلت حيز التنفيذ العملي ؟ “

مولنا خلال سنتين 20 مشروعا ودربنا أكثر من 100 منسوبه على كيفية إنشاء  المشاريع الصغيرة ومن مشاريعنا  (دار ندى للعبايات ,الخط التوتي ,قهوة جدتي حصة ) وغيرها من المشاريع المميزة ومازلنا مستمرين في الدعم فقد تعاونا مع جمعيات خيرية ، وتم اعتمادنا من جهات حكومية وخاصة كثيرة من ضمنها البنك السعودي للتسليف والادخار  كجهة راعية للمشاريع واعتمدت آليتنا في التمويل كأول جهة تمويلية متخصصة بالسيدات كما تم اعتمادنا من صندوق تنمية الموارد البشرية ولدينا تعاون مع اللجنة النسائية في منطقة القصيم وكل ذلك سعيا منا للوصول إلى أكبر عدد من الرياديات .

“تمكين المرأة السعودية ودعمها ومساعدتها على المشاركة في عملية التنمية هدف أسمى تسعون إلى تحقيقه ما هي الرؤية المستقبلية لهذا الإطار ؟”

    نسعى لتسهيل عمل المرأة من خلال إزالة جميع العقبات التي تواجهها من دعم مالي ودعم ثقافي وذلك نابع من إيماننا بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة وإنها هي التي تقضي على البطالة كما نسعى لتغيير طريقة معالجتنا للبطالة وترسيخ مبادئ العمل الحر من  بداية تكوين الطفل وتثقيف الشباب بأهمية الإنتاج والابتكار و الاعتماد على الذات , فالمملكة أرض خصبة للاستثمار ويجب أن يسَخْر الشباب طاقاتهم  للاستفادة من ذلك  فلن يبني الوطن إلا أبناء الوطن .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *